وعليه الاعْتماد والعَمَل والفَتْوى في عامَّة الأَمْصار وكافة الأَعْصار

دکمه بازگشت به بالا
بستن
بستن